موقع سماحة السيد محمد علي الحسيني اللبناني

Phone : 009611455702

 
 

 
     www.Alhuseini.net     -    info@alhuseini.net  

البحث في الصوتيات :  

    ||   الصفحة الرئيسية   ||   المكتبة   ||   النصوص   ||   الصوتيات   ||   المرئيات   ||  


رئيسية القسم  >>> خطب الجمعة  >>>  خطب الجمعة : التي ألقيت في مصلى بني هاشم في الضاحية الجنوبية لبيروت .
     إحصائيات هذا القسم ( خطب الجمعة ) : العدد : 5 ، مرات الإستماع : 16100 ، مرات التحميل : 6490 .
     الإحصائيات العامة : العدد : 5 ، مرات الإستماع : 16100 ، مرات التحميل : 6490 ، الصفحات المستعرضة : 218220 .



إن لم يتم تشغيل الملف الصوتي ، فيجب تحميل برنامج ريل بلير بالضغط هنا

وبعد حفظه على جهاز الكمبيوتر يجب تنصيبه بفتح الملف المسحوب ومتابعة خطواته
 

العنوان : حرمة الاقتتال الداخلي

الوقت : 12 د

الحجم : 11.2 MB

معلومات :  العلامة الحسيني: الاقتتال الداخلي بين اللبنانيين بكل أشكاله حرام شرعا

تاريخ الإضافة : 21/01/2011

عدد الزيارات :  3009

عدد مرات التحميل :  1292

 

العلامة الحسيني: الاقتتال الداخلي بين اللبنانيين بكل أشكاله حرام شرعا
دعا للتمسك بحبل الدولة ومؤسساتها الامنية

ألقى سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني خطبة الجمعة في مصلى بني هاشم في الضاحية الجنوبية لبيروت تناول فيها مخاطر الفتنة في بلاد العرب والمسلمين .
وقال : لقد اخبرنا الرسول الاکرم "ص" منذ أکثر من ١٤ قرنا ان الفتنة امر وارد في حياة المسلمين اذ قال: (المؤمن مبتلى)، وقال أيضا؛( سيأتي يوم على أمتي القابض على دينه کالممسك بجمرة من نار). وکلا الحديثين الشريفين يشيران بوضوح الى الفتنة والاختبار والامتحان واضطراب الأحوال .
وفي القرآن الکريم يقول أصدق القائلين:"ولنبلونکم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين"(البقرة ١٥٥). ولو دققنا في هذه الآية الکريمة لوجدنا ان الله سبحانه وتعالى قد قدم الخوف على کافة الامور الاخرى وجعل لها الاولوية القصوى . وهي إشارة إلهية بأن الامن والاستقرار من أهم مقومات الحياة الحرة الکريمة، وان إنعدامهما يقود الى اوضاع مضطربة ينعدم او يتخلخل فيها او خلالها السياق العام للحياة.
ولو تمعنا في سبب هذا الابتلاء وهذه الاوضاع الاستثنائية فإننا نجدها من الامور المسلمة التي أخبرنا بها ديننا الحنيف وامرنا بالسعي لإتخاذ الموقف السليم و الصحيح منها وعدم الانجراف والاشتباه فيها. ذلك ان الله عز وجل يقول:"وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما"(الفرقان ٦٣)، ان الفتنة وکل انواع الشر والانحراف لا يقترفها رجل مؤمن ذو عقل رشيد ، وانما کانت وتکون دوما من نصيب کل امرء جاهل ومنحرف الرأي والنفس ، وان جند الشيطان من الانس والجان لم ولن يکونوا إلا من هذا الصنف.
هذه الفتنة التي استشرفها ديننا الحنيف تحتاج بالطبع الى مقدمات وعوامل مساعدة يوفرها الجهلة والمنحرفين الذين سقطوا تحت اغواء الشيطان الرجيم . وخير ما يفعله المسلم الذي لن يعرف بالضرورة موعد ومکان الفتنة ، ان يعرف کيف يشخص ويحدد مکامن ومواضع الفتن فيحذرها ويتقي شرها ويخرج من آتونها بسلام ، کما خرج أبو الانبياء ابراهيم عليه السلام من النار ، وکما ورد في الحديث الشريف:"الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها"، فإن کل ساع ومشارك ومروج لها، هو طرف فيها.
ان لبنان على مفترق طرق خطير ، لان الفتنة موجودة ونائمة وواجب على كل اللبنانيين وخصوصا المسلمين منهم العمل بكل السبل لمنع ايقاظها.
لقد شهدنا في الايام الاخيرة تطورات متسارعة في ما خص مسألة المحكمة الدولية والتي كان لنا فيها موقف يقوم على احترام ما تقرره الدولة اللبنانية وعلى رأسها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان. ولكن للاسف فان الانقسام وصل الى المستوى الاعلى للحكم ، وصرنا في حالة من فراغ المؤسسات ، مع ظهور بوادر انفلات الشارع ، عن قصد او عن غير قصد .
انطلاقا من هذا الواقع الخطير نجدد التأكيد على ثوابتنا وفي مقدمها الرفض المطلق لاي تحركات في الشارع سواء كانت سلمية او غير ذلك ، لان الاحتقان المذهبي متفاقم ، والاحتكاك لو حصل سيولد انفجارا كبيرا . وثاني ثوابتنا هي التمسك بسلطة الدولة التي يمثلها فخامة رئيس الجمهورية حاليا ، والالتزام بقراراتها السياسية ، ومن ثم الرضوخ التام لتعليمات وتوجيهات القوى الامنية الرسمية ، لان في ذلك حفظ للاستقرار ، وصونا لحياة واعراض وممتلكات الناس .
إننا من موقعنا الإسلامي نحرم شرعا كل شكل من أشكال الاقتتال الداخلي بين اللبنانيين ، أيا كانت طوائفهم ومذاهبهم وميولهم السياسية . ونحرم على اي كان ان يلجأ الى اي وسيلة عنفية لتحقيق هدف سياسي ، لان الاصل في العمل السياسي رعاية البلاد والعباد و الحفاظ على النظام وحياة الناس وليس في جعلها وقودا للصراعات .
وفي الوقت الذي نأسف لتعثر كل المساعي العربية والصديقة لمعالجة سلمية للازمة ، فاننا نجدد دعوتنا ورجاءنا لجميع الأشقاء العرب أن لايتركوا لبنان لقمة سائغة لأعداء العروبة والمتربصين بنا الدوائر ، ونحن على ثقة ان الاخوة في سوريا وفي المملكة العربية السعودية خصوصا لن يتقاعسوا عن بذل المزيد من المساعي لمنع انفجار الوضع في الداخل .
وفي الوقت الذي تواجه فلسطين اشرس هجمة من عدو الامة الاول اسرائيل من المشاريع الاستيطانية ، وفي الوقت الذي تهدم قرى عربية باكملها ، تقف الامة عاجزة لان الفتنة تضرب في كل مكان وخصوصا في العراق حيث تتوالى انباء المجازر الفظيعة سواء في تكريت او كربلاء ، وفي كل مكان ، والرسالة واضحة من استهداف منطقة سنية وبعدها منطقة شيعية ، وهي ان القوى الخارجية تستعمل ارض الرافدين ، لتصفية الحسابات على اشلاء ابنائننا العراقيين من كل الطوائف والمذاهب.
اننا ندعو قادة الامة جميعا الى المشاركة في القمة العربية المقبلة في العراق كتأكيد على احتضان هذا البلد العربي ، ولاخراجه من براثن الصراعات الخارجية الدائرة على ارضه ، واعادته الى امته موحدا وقويا وسيد نفسه .
اننا نلاحظ وللاسف تعقد الاوضاع السياسية والامنية في عدد من البلدان العربية ، كما يجري في تونس والسودان والعراق ولبنان واليمن ومصر والجزائر والأردن ، مع الحديث عن امكان توسع دائرة تلك الاوضاع المضطربة والعنيفة لتشمل بلدانا عربية أخرى.
ان التمحيص في كل ما يجري على ارضنا العربية، يبين بوضوح أن هناك مخططا غريبا من نوعه يتم تفعيله وتنفيذه بصورة غير عادية في انحاء الامة العربية التي تبدو عاجزة عن إتخاذ أي موقف بهذا الخصوص.
ان طرح قضية تغيير الانظمة العربية في هذا الوقت العصيب والحساس الذي تمر به المنطقة، هو طرح مشبوه لا ينطلق من حرص على معالجة مشاكل بعض الشعوب في بلادنا ، مثل قضية الديمقراطية ومسألة الاقليات ، بل من مخطط معادي يهدف إلى إضعاف بلداننا لتسهل السيطرة عليها .
إننا من موقعنا الإسلامي ، ندعو أبناء الأمة العربية من المحيط الى الخليج ، الى اليقظة وفتح الأعين ، وعدم الانخداع بالشعارات البراقة . والواجب الشرعي على كل مسلم ، والواجب القومي على كل عربي ، يعيش على هذه الارض العربية أن يحافظ على أمن وطنه موحدا وسيدا ومستقرا ، بعيدا عن دعوات الانقسام والتفتيت ، وبمنأى عن شرور التدخل الخارجي . وذلك من خلال الحفاظ على النظام العام لبلاده ، والعمل تحت سقف قوانينها ودساتيرها . واذا ما احتدمت المشاكل ، كما يحدث حاليا في لبنان ، فان خير سبيل لتلافي الفتنة ، هو في الالتزام بما تقرره السلطات الرسمية في البلاد ، لانها المؤتمنة على حماية الشعب والحفاظ على وحدة الوطن .
لبنان / بيروت
21/1/2011

www.alhuseini.net



 
 

   www.Alhuseini.net  -  info@alhuseini.net - P.O.BOX : 25-5092 Ghoubeiry 1 - Beirut - Lebanon